U3F1ZWV6ZTkwNzgxNjgxMTBfQWN0aXZhdGlvbjEwMjg0MzEyMjQ0Nw==
recent
أخبار ساخنة

امتحان الدور الثاني 1999م فى اللغة العربية للصف الثالث الثانوى واجابتة النموذجية


امتحان الدور الثاني 1999م فى اللغة العربية للصف الثالث الثانوى واجابتة النموذجية
أولا : التعبير :
اكتب في واحد فقط من الموضوعات التالية :
1 - في كل صباح يغرس الرئيس زهرة في بستان مصر ، يفتتح طريقاً جديداً ، يؤسس مصنعاً ، يتابع إصلاحاً للأرض ، يزور دولة فاتحاً أبواب العلم والمال ، كل ذلك من أجل مستقبل مشرق للشباب.
2 - التعليم والدين ضروريان معاً لغرس القيم الفاضلة وتأكيد القدوة الحسنة .
3 - سافر في رحلة سياحية إلى مصر وزار الآثار القديمة والمنجزات الحديثة ، تحدث عن مشاهداته ومشاعره.
ثانيا : القراءة
المجموعة الأولي : من كتاب (وا إسلاماه) : أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين الآتيين :
1 - " وفرح السلطان جلال الدين بجيشي بخاري وسمرقند وأثنى عليهم ، وكان مما قاله لهما : [ إنكم جنود الله حقاً ، وما أنتم إلا ملائكة بعثهم الله من السماء لتأييد المسلمين ، وإننا مدينون لكم بحياتنا وانتصارنا ] ".
(أ) -  تخير الإجابة الصحيحة مما بين الأقواس لما يلي :
    - مرادف " تأييد" : (ستر - عون - تقوية - ملجأ) .
    - مضاد " أثنى عليهم " : (تكبر عليهم - أهانهم - احتقرهم - ذَّمهم) .
    - " جنود الله " هذا التعبير أفاد : (الكثرة - اليقظة - الرهبة - التعظيم).
(ب) -  ما أسباب النصر الذي تشير إليه العبارة  ؟
(جـ)  -  بم توعد جنكيز خان المسلمين حين علم بمقتل ابنه وهزيمة جيشه  ؟
2 - " فاستأذن الصبي أن يتقدم للقتال فابتسم له السلطان ، وقال له( تقدم يا ملك التتار!) فشق الصبي جيوش المسلمين أمامه ، ثم اندفع في صفوف التتار يضرب بسيفه يميناً وشمالاً فيقتل أربعة منهم أو خمسة ، ثم يخلص منهم عائداً إلى صفوف المسلمين حتى يقف في موضعه الأول".
(أ) -  تخير الإجابة الصحيحة مما بين الأقواس لما يليك
    - مضاد" ابتسم" : (تشاءم - كره - عبس - حزن) .
    - جمع " موضع" : (أوضاع - وضائع -  مواضع - موضوعات).
    - "استئذان الصبي للقتال " يدل على : (ذكائه - شجاعته - سذاجته - خداعه).
(ب) -  دفعت السلطانة جلنار حياتها فداء السلطان والوطن ، وضح ذلك.
(جـ)  -  كيف عجل قتل كتبغا قائد التتار بوضع نهاية هذه المعركة  ؟
المجموعة الثانية .. من كتاب القراءة ذي الموضوعات المتعددة :
أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين التاليين:
  4 - من موضوع " أصالة القصة العربية":
" إني لأومن اليوم بأننا نزاول فن القصة بألوان شتى ، من وراثات عربية أصيلة ، فأعمالنا القصصية العصرية تحمل لقاحها من أدبنا العربي العريق ، ومن قصصنا الشرقي التليد".
(أ) -  هات معنى " العريق" ، ومضاد " التليد" في جملتين من تعبيرك .
(ب) - كيف أثبت كاتب هذا المقال أن الفن القصصي العربي الحديث مستمد من أدبنا العربي القديم  ؟
(جـ)  -  اذكر المراحل التي مرت بها القصة العربية الحديثة في رأي النقاد .
ثالثاً : الأدب و المكتبة العربية والبلاغة :
 5 -  الأدب والمكتبة العربية :
(أ) -  اذكر اثنين من أغراض الشعر التي جددها شعراء العصر العباسي الثاني واثنين من الموضوعات التي أبدعها شعراء هذا العصر  ؟
 6 - البلاغة: عن العلم والتعليم قال شوقي (1868 - 1932 م ) :
                    سُبحـــانَكَ اللَهُمَّ  خَيرَ مُعَلِّمٍ  *** عَلَّمـتَ بِالقَلَمِ القُرونَ الأولى                                                      
                   أَخـرَجتَ هَذا العَقلَ مِن ظُلُماتِهِ *** وَهَدَيتَهُ النورَ المُبينَ سَـبيلا
                  أَرسَلتَ بِالتَوراةِ موسى مُرشِداً  *** وَاِبنَ البَتولِ فَعَلِّمِ الإِنجــيلا
                 وَ فَجَرتَ يَنبوعَ البَيانِ مُحَـمَّداً ***  فَسَقى الحَديثَ وَناوَلَ التَنزيلا
(أ) -  عين في البيت الثاني محسناً بديعياً ، واذكر قيمته الفنية .
(ب) -  ما علاقة البيت الثاني بالبيتين الثالث والرابع  ؟
(جـ) -  استخرج من البيت الرابع صورة خيالية ، واشرحها ، وبين أثرها .
  7 - من نص  " اختيار الصديق" :
" وإذا نظرت في حال من ترتئيه لإخائك ، فإن كان من إخوان الدين فليكن فقيهاً غير مراء ولا حريص ، وإن كان من إخوان الدنيا فليكن حراً ليس بجاهل ولا كذاب ولا شرير ولا مشنوع ، فإن الجاهل أهل أن يهرب منه أبواه".
(أ) -  خير الإجابة الصحيحة مما بين الأقواس لما يلي:
    - معنى " مراء" : (منافق - نمام - فاسد - بخيل) .
    - جمع " جاهل " : (جُهل - جهلاء - مجاهل - مجاهيل) .
(ب) -  ما الشروط الواجب توافرها فيمن يختاره المرء صديقاً له  ؟
(جـ)  -  اذكر اثنتين من خصائص أسلوب ابن المقفع.
(د) -  " العزلة عن الناس تجلب عداوتهم والتساهل مع الجميع يوقع المرء في صديق السوء ". اكتب مما حفظت من نص ابن المقفع ما يدل على هذه المعاني.
 8 - من نص " شكوى أسير " :
إذا الليلُ أضْواني بَسطْتُ يَدَ الهَوَى *** وأذللتُ دمعاً من خـلائقِه الكِبْرُ
تكادُ تضِيءُ النارُ بينَ جَوانِحــي *** إذا هي أذكتْها الصـبابةُ والفِكرُ
معللتي بالوصــل و الموت دونه *** إذا مت ظـمآنا فلا نزل القـطر
(أ) -  هات معنى " أضواني" ، ومفرد " جوانح" في جملتين من إنشائك.
(ب) -  تعكس الأبيات إحساس الشاعر بالألم حين يخلو بنفسه ليلاً ويخشى الموت قبل لقاء محبوبته . اشرح ذلك من خلال الأبيات.
(جـ)  -  عين في البيت الأول صورة خيالية ، وشارحها ، وبين أثرها في المعنى .
 9 - من نص" بطولة صلاح الدين":
                    ألفت ديار الكفر غزوا فقـد غدا *** جوادك إذ يأتي إليها يحـمحم
                    تقــاد لك الأبطـال قبل لقائهم *** لأنهم من نقع جيشك قد عموا
                   وما يعصم الكفار عنك حصونهم *** ولا شئ بعد الله غيرك يعصـم
(أ) -  هات جمع " جواد" ، ومعنى " تقاد" في جملتين من إنشائك.
(ب) -  صلاح الدين الأيوبي فارس مقاتل ، وضح ذلك من خلال الأبيات  .
(جـ)  -  " من نقع جيشك قد عموا" اشرح الخيال في هذه العبارة وبين رأيك فيها.
 خامساً : النحو :
10 - " نحن - العرب - مؤهلون لكل عظيمة لا ريب في ذلك ، ولن تمثل الأقطار العربية قوة اقتصادية إلا إذا استصلحت أراضيها واستثمرت أموالها ، وقد سعى المسئولون مسعى حثيثاً إلى تكامل أسباب اقتصادها لأنهم أدركوا أن الوحدة أمر ضروري لرخائهم وسعادتهم ، ولا ينكر هذه الحقيقة إلا الجاحد منهم ، وما مخفقة جهود المسئولين في تحقيق هذا الهدف إن شاء الله".
(أ) -  أعرب ما تحته خط.       (ب) -  استخرج من القطعة :
1 - فعلاً منصوباً ، واذكر أداة النصب ، وعلامة النصب .   
3 -  مصدراً ميمياً ، وزنه                4 - اسم فاعل وحدد معموله "
(جـ)  -  ضع مكان النقط ما هو مطلوب بين الأقواس:
1 - نعم صنعاً ……… (مخصوص بالمدح ، واضبطه مع بيان سبب الضبط) . 
2 - العلماء يستغلون ……… المختلفة للثروات (اسم مكان) "
(د) -  " يتحد العرب"  -  " لن تغلبهم دولة " اربط بين الجملتين بأداة شرط مناسبة . 
(هـ) -  حذر من الفرقة - مستخدماً أسلوب التحذير ، واضبط المحذر منه. 
نموذج إجابة الدور الثاني 1999م
أولاً : التعبير : ثانياً : القراءة :إجابة السؤال الأول من المجموعة الأولى : من كتاب (وا إسلاماه) :
(أ) -   - مرادف " تأييد" : تقوية.  - مضاد " أثنى عليهم " : ذمهم   - " جنود الله " أفاد : التعظيم.
(ب) - أسباب النصر الذي تشير إليه العبارة :    
1 - صمود وشجاعة جلال الدين لعدوه رغم قلة عدد جيشه.
2 - تحريضه للمسلمين وحثهم على الصمود مع جمع صفوف الجيش وتنظيمها.
3 - جيش بخارى وسمرقند ووصوله في الوقت المناسب.
4 - ارتفاع أصوات أهل بخارى وسمرقند خلف جيش المسلمين "الله أكبر".
(جـ)  -  حينما بلغ جنكيز خان نبأ هذه الكسرة الشنيعة ، وقتل ابنه ، غضب أشد الغضب ، وتوعد بالمسير بنفسه لقتال جلال الدين ، وألا يرجع حتى يقتله ، ويقتل ولى عهده ويذبح المسلمين رجالهم ونساءهم وأطفالهم ذبح الخراف.
إجابة السؤال الثاني من المجموعة الأولى :(أ) - 
- مضاد" ابتسم " : عبس .- جمع " موضع" : مواضع . - "استئذان الصبي" يدل على : خداعه.
(ب) -  كانت السلطانة جلنار قد جعلت همها حماية زوجها من الفيلة ، فلاحظت الصبي التتري ، ووسوس لها خاطرها من جهته ، وعجبت كيف يخوض صفوف التتار ثم يخلص منها سالماً ، ثم رأته يتوجه كالسهم إلى جهة السلطان ويرميه بسهم من خلفه فأخطأه وأصاب الفرس ولم يصب السلطان ، وكاد الفارس التتري الآخر يعلو السلطان بسيفه لو لم تبرز لهما جلنار على هيئة فارس ملثم ، فتطير عنق الصبي التتري وشغلت الفارس الذي كاد يعلو السلطان ، فتضاربا ، ثم سقطت من على فرسها جريحة وهي تصيح :" صن نفسك يا سلطان المسلمين " وبعد فترة تذكر السلطان صوت الفارس الملثم فارتاب في أمره فقصد إليه ، وكشف عن وجهه فإذا السطانة جلنار وهي تجود بنفسها.
(جـ)  -  عجل قتل بوضع نهاية المعركة بين المسلمين والتتار فقد كبر المسلمون بصوت واحد ألقى الرعب في قلوب التتار ، فازداد هلعهم واختلت صفوفهم وأخذوا يتقهقرون ، فأوقع بهم المسلمون وأفنوهم ضرباً بالسيوف وطعناً بالرماح حتى امتلأ الغور بجيشهم ولم يسلم منهم إلا القليل وانتهت المعركة وفرح المسلمون بما أنعم الله عليهم من هذا النصر الكبير.
من موضوع  "أصالة القصة العربية" :
(أ) -  - معنى " العريق" : كريم الأصل أو الأصيل .  - مضاد " تليد" : حديث.
(ب) -  الدليل أن الفن القصصي العربي الحديث مستمد من أدبنا العربي القديم :
1 -  ما رواه الإخباريون في مختلف العصور من صور تحمل الحياة الاجتماعية والقيم الأخلاقية وأسباب المعاش.
2 -  بر الأقدمين بهذا التراث وحفظه واستيعابه ، وعده لوناً من الأدب حقيقاً بالحفاوة والتقدير.
3 -  للأدب العربي قصص ذو صبغة خاصة به ، وإطار مرسوم له وهو يصور نفسية المجتمع العربي وخلاله فلا يقصر في التصوير وإننا لنشهد فيه ملامحنا وسماتنا واضحة.
4 -  لم نفقد في مجتمعنا العربي حتى اليوم ما يكشف عنه ذلك القصص من ملامح وسمات على الرغم من تعاقب العصور وتطاول الآماد.
(جـ)  -  المراحل التي مرت بها القصة في خلال القرن الماضي هي مراحل متعاقبة من الترجمة - المحاكاة - الابتداع ، وهي عندهم ثمرة البعث الجديد الذي تمخضت عنه صلات الشرق بالغرب.
ثالثاً : الأدب والبلاغة :
(أ) -  الموضوعات القديمة التي تم تجديدها :
- الرثاء : الذي اتسعت دائرته حتى شمل الأمم بل امتد حتى شمل الحيوان.
- العتاب : الذي ينفسح ليضم خطرات نفسية وتأملات فكرية.
- الزهد : الذي تطور على أيدي الزهاد والمتصوفة.
* الموضوعات الجديدة : 1 -  وصف الطعام.  2 -  وصف أنواع من اللهو  .
3 -  وصف الحيوانات الضارية في حركتها.
4 -  الشعر التعليمي فقد حاول الشعراء كتابة التاريخ شعراً.
ثانياً : البلاغة :
(أ) - المحسن البديعي  الطباق بين ظلماته والنور ، والطباق يؤكد المعنى ويبرزه ويبين أثر العلم.
(ب) -  العلاقة هي التفصيل بعد الإجمال.
(جـ)  -  الصورة الأولى : التشبيه في قوله :" ينبوع البيان " حيث شبه البيان في قوة أثره بالينبوع الصافي لما له من أثر طيب.
الصورة الثانية : هي الاستعارة المكنية في قوله " سقى الحديث".
رابعاً: النصوص:- السؤال الأول : من نص  "اختيار الصديق":
(أ) - معنى " مراء " : منافق .                       - جمع " جاهل" : جهلاء.
(ب) -  الشروط الواجب توافرها فيمن يختاره المرء صديقاً له :
    1 -  إن كان من أهل الدين فليكن غير منافق ، وغير حريص يميل إلى البخل.
    2 -  إذا كان من أهل الدنيا فليكن حراً غير جاهل أو كذاب أو مشتهر بين الناس بنقيصة.
(جـ)  -  من خصائص أسلوب ابن المقفع : عدم التعقيد في التعبير - توضيح المعنى وإدراكه - تحديد الفكرة دون اللجوء إلى الزخرفة - الإفصاح والإفهام - العبارة الصافية الجلية - الإيجاز - السهولة - التنوع بين الأساليب الخبرية والإنشائية.
(د) -  " واعلم أن انقباضك عن الناس يكسبك العداوة وأن انبساطك إليهم يكسبك صديق السوء . سوء الأصدقاء أضر من بغض الأعداء فإنك إن واصلت صديق السوء ، أعيتك جرائره " .
من نص " شكوى أسير " :
(أ) - معنى "أضواني " خيم على وضمنى. - مفرد" جوانح" : جانحة
(ب) -  الشاعر محب مثل كل المحبين ، يتألم مثلهم غير أنه يظهر الصبر والجلد ، حتى إذا ضمه الليل تناولت عليه الأفكار والذكريات فأعطى للحب قياده وترك دموعه لتسيل ، عساها تخفف من هذه النار المشتعلة في قلبه ، والتي تكاد تضئ الليل من حوله ، ويناجي الشاعر حبيبته … يناديها كم منيت قلبي باللقاء ووعدته به ، ولم أخلفت وعودك   ؟ وإذا مات عاشق صادق الحب ، وفي العهد مثلي دون أن يرى ظمأه ويشفى غلته فلا جدوى من الحب لأي إنسان.
(جـ)  -  الصورة الأولى : الاستعارة المكنية في قوله " يد الهوى " تصور الهوى إنساناً لد يد مبسوطة ، توحي بقوة الحب.
الصورة الثانية : في قوله " أذللت دمعاً من خلائقه الكبر " استعارة مكنية تصور الدمع إنساناً ذليلاً بعد أن كان متكبراً وتوحي بقوة العاطفة.
من نص " بطولة صلاح الدين": (أ) -
    - جمع " جواد" : جياد .                                - معنى " تقاد" : تساق .
(ب) -  لقد مارست كثيراً من محاربة الكفار ، وغزو بلادهم حتى أصبحت عادتك وعادة فرسك ، فهو من كثرة ترداده عليهم يعرفهم إلى حد أنه إذا اقترب من ديارهم صاح صياح الحرب وهو الحمحمة ، ولكثرة جيوشك الجرارة أثر في هزيمة أعدائك ، فإن كثرة الغبار المثار من وقع أقدامك تحجب الرؤية عن عدوك ، وتصيبهم بالعمى فتحل بهم الهزائم ، ويساقون إليك أسارى قبل القتال ، ومهما احتمى أعداؤك بالحصون فليست معاناتهم منك شيئاً فلا أحد ولا مكان يحمي غيرك بعد حماية الله القوي العزيز.
(جـ)  -  الخيال  في " من نقع جيشك قد عموا " كناية عن كثرة الغبار المثار ، وبالتالي كثرة الرجال والخيل وفيها مبالغة في قوله " عموا " ؛ لأن الغبار لا يصيب بالعمى مباشرة وإنما يحجب الرؤية فقط ولزمن محدود ، والعمى صفة لازمة لمن يتصف بها وهذه المبالغة مناسبة ؛ لأنها تفصح عن عاطفة الشاعر البغض والكره.
خامساً : النحو: (أ) - الإعراب :
-  العرب : مفعول به منصوب على الاختصاص لفعل محذوف تقديره أخص ، وعلامة النصب الفتحة الظاهرة.
- ريب : اسم لا النافية للجنس مبنى على الفتح.
- الجاحد : فاعل مرفوع ، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
(ب) -  الاستخراج :
1 - فعل منصوب " تمثل" فعل مضارع منصوب ، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة وأداة النصب " لن ".2 - الاسم المنسوب : اقتصادية ، والمنسوب إليه - اقتصاد  (مُلغى) .
3 - المصدر الميمي : مسعى - مفعل. 4 - اسم الفاعل : مخفقة - معموله: جهود.
(جـ)  - " نعم صنعاً التكامل " مبتدأ مؤخر
.  - " العلماء يستغلون المجالات أو المصادر المختلفة للثروات "
(د) - " إن يتحد العرب فلن تغلبهم دولة "
(هـ) - " الفرقة " ، أو " الفرقة - أو إياكم والفرقة ". 
الاسمبريد إلكترونيرسالة